President Barack Obama defeats Romney to win re-election

President Barack Obama has been re-elected to a second term, defeating Republican challenger Mitt Romney. America’s first black president secured more than the 270 votes in the electoral college needed to win. In his victory speech before supporters in Chicago, Mr Obama said he would talk to Mr Romney about “where we can work together to move this country forward”.

Source: BBC.

Advertisements

The Power of Positive Thinking

A man had a son who was born with no ears. He had no power to hear. But the father never believed this. He went on to treat his son the way a boy who could hear would be treated. He never made his son feel that he is deaf. He did not give up. He did not accept the fact that his son was deaf. He simply went on with his strong belief. When the boy turned about ten years of age, he started hearing.

When he was taken for a doctor’s visit the doctor said that the nerves have somehow made their way to be in a form that supports hearing. The boy’s body had responded to his thoughts. His father’s thoughts influenced him to start listening. Nature showed its true beauty in allowing the boy to hear. This story captures the power of positive thinking that none other. Would you now like to believe everything you hear?
Source: Mumbai Space.

الرحلة التاريخية

لم يتردد البوسني (سينادا هاجيتش) 47 عاما في أن يحول رغبته في الوصول إلى المشاعر المقدسة إلى واقع، فحمل زاده على ظهره وراح يجول البراري والصحراء والطرق مبتغيا فضل الله في أن يمن عليه بالوصول إلى البقاع الطاهرة، لكنه سأل نفسه هل يمكن قطع 5700 كم سيرا على الأقدام من البوسنة وصولا إلى مكة المكرمة ؟ لم يفكر هاجيتش طويلا في الإجابة على السؤال ليجد نفسه فعليا قطع مسافة مقدرة ليبدأ حلم الوصول إلى المشاعر سيرا على الأقدام. وبعد طول المسير تحقق الحلم في أن وطأت أقدام هاجيتش أرض المملكة ليسجد لله شكرا على أن من عليه بالفضل، فتسارعت أقدامه لتحط  في رحاب المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، قبل أن يحط رحاله في مشعر عرفات مبتهلا إلى الله أن يمن عليه بالفضل والرحمات. وبدأ هاجيتش في سرد تفاصيل رحلة الحياة كما أسماها، رافضا أي وصف آخر يمكن أن يطلق عليها، وقال: «يدعون أنها ربما كانت مغامرة ليست مأمونة العواقب، وربما كانت رحلة الموت، لكنني اعتبرها رحلة الحياة وليست رحلة الموت ممن يعتبرون السير على الأقدام لمسافات طويلة قاطعا فيها كافة الظروف يمكن أن تكون معاناة حقيقية».
وربما استرد هاجيتش أنفاسه فقط عندما وقف مع ضيوف الرحمن في مشعر عرفات رافعا أياديه للسماء طالبا الرحمة متناسيا كل همه وتعب الرحلة ومعاناة الوصول، مضيفا: «كان كل همي الوصول إلى الرحاب المقدسة فلم أهتم إلا بهدفي الأوحد، وتناسيت العناء والمخاطرة التي قطعت فيها المسافة خلال 314 يوما، عبرت خلالها دول البوسنة وصربيا وبلغاريا وتركيا وسورية والأردن وصولا إلى المملكة»، مشيرا إلى أن كل عتاده حقيبة على كتفه لا تزن إلا 20 كم فقط. لكن هاجيتش يعترف أن تعب الطريق لم يشكل له معاناة بالقدر الذي عانى فيه من تباين ظروف الطقس من دولة إلى أخرى فمن طقس بارد جدا إلى حار جدا فيما الانتظار طويلا في المعابر كان معاناة أخرى، خاصة على نقاط التفتيش السورية بعدما عبر جسر البسفور التركي، مضيفا: «بدأت الحياة من جديد، على مشعر عرفات».

المصدر: عكاظ .

بعد رفض الرئيس تطهيرها .. أحمد دياب ضحية جديدة للداخلية

توجه كلا من أحمد دياب -خريج كلية حقوق- ومازن إسماعيل -حارس مرمى منتخب مصر لكرة اليد- لقسم المطرية بصحبة قريب لهما لتحرير محضر، وأثناء أخذ أقوال قريبهما من قِبل ملازم ب. ث…

يحكي أحمد دياب: تكلم مازن بدون إذن.. مما أثار استياء ملازم ب. ودفعه لسب الدين قائلا: “بـ*** أمك مش عاوز أسمع صوت *** أمك، يا تقف ساكت يا تخرج برة القسم”
اعترض مازن على الصراخ وسب الدين قائلا: “ماينفعش حضرتك تتكلم معايا كدة، اتكلم معايا باحترام”.
يواصل أحمد:  فوجئنا بملازم ب. يدفع مكتبه، ويدفع مازن ويتهجم عليه ويصفعه على وجهه ويسب الدين مرة أخرى قائلا: “أكلمك إزاي بـ*** أمك”.. ثم قام بسحله من مكتبه -تحت حماية أفراد القسم- حتى باب القسم ودفعه خارجا وأخد يضربه “بالشلاليت”!
خرجت وراء مازن، استدار الملازم “فلقاني في وشه”.. وصرخ: “إنت مين ب*** أمك إنت كمان”؟ وصفعني على وجهي مرتين ودفعني أرضا.
صرخت فيه مدافعا عن نفسي: “وحياة ربنا لاطلع على إدارة التفتيش أعمل لك محضر”.. فرد عليّ بضربة على عيني بقمع المرور!
قررنا أنا ومازن أن نغادر، فأمر بحجزنا في القسم قائلا: “هاتولي ولاد الـ**** دول إرموهملي في الحجز”.
أمضينا في الحجز ساعتين، حتى حضر ضابط المباحث الذي قام بدوره بالتحريض قائلا: “مزعل نفسك ليه يا ب. باشا، اعمل لهم محضر إنهم اتهجموا على القسم”!
خرجنا بعد فترة وتوجهت إلي مستشفى حكومي لاثبات الإصابة، رفضت المستشفى عمل التقرير الطبي عندما علموا أنه تم الاعتداء علي من قِبل ضابط بالقسم.
توجهت إلى مستشفى خاص، استلمت تقريرا طبيا عن إصابة عيني وذهبت به إليه وكيل نيابة بالتجمع الخامس الذي أبدى تعاونا معنا ونصحنا بعمل مذكرة سنتوجه بها إلى مأمور قسم المطرية.
هذه الواقعة بتفاصيلها نضعها أما وزير الداخلية، الذي طلب من الإعلام من قبل عدم ذكر سلبيات جهاز الشرطة حتى لا يؤثر ذلك على معنوياتهم.
نرجو التحقيق الجاد في هذه الواقعة التي ليست بالأولى وربما لا تكون الأخيرة.
كما نرجو من رئيس الجمهورية إعادة النظر في مسألة رفض تطهير الداخلية.

المصدر: شبكة 6 ابريل

Think

The Top Five Regrets of the Dying

A nurse has recorded the most common regrets of the dying, and among the top ones is ‘I wish I hadn’t worked so hard’. What would your biggest regret be if this was your last day of life?

There was no mention of more sex or bungee jumps. A palliative nurse who has counselled the dying in their last days has revealed the most common regrets we have at the end of our lives. And among the top, from men in particular, is ‘I wish I hadn’t worked so hard’.

Bronnie Ware is an Australian nurse who spent several years working in palliative care, caring for patients in the last 12 weeks of their lives. She recorded their dying epiphanies in a blog called Inspiration and Chai, which gathered so much attention that she put her observations into a book called The Top Five Regrets of the Dying.

Ware writes of the phenomenal clarity of vision that people gain at the end of their lives, and how we might learn from their wisdom. “When questioned about any regrets they had or anything they would do differently,” she says, “common themes surfaced again and again.”

Here are the top five regrets of the dying, as witnessed by Ware:

1. I wish I’d had the courage to live a life true to myself, not the life others expected of me.

“This was the most common regret of all. When people realise that their life is almost over and look back clearly on it, it is easy to see how many dreams have gone unfulfilled. Most people had not honoured even a half of their dreams and had to die knowing that it was due to choices they had made, or not made. Health brings a freedom very few realise, until they no longer have it.”

2. I wish I hadn’t worked so hard.

“This came from every male patient that I nursed. They missed their children’s youth and their partner’s companionship. Women also spoke of this regret, but as most were from an older generation, many of the female patients had not been breadwinners. All of the men I nursed deeply regretted spending so much of their lives on the treadmill of a work existence.”

3. I wish I’d had the courage to express my feelings.

“Many people suppressed their feelings in order to keep peace with others. As a result, they settled for a mediocre existence and never became who they were truly capable of becoming. Many developed illnesses relating to the bitterness and resentment they carried as a result.”

4. I wish I had stayed in touch with my friends.

“Often they would not truly realise the full benefits of old friends until their dying weeks and it was not always possible to track them down. Many had become so caught up in their own lives that they had let golden friendships slip by over the years. There were many deep regrets about not giving friendships the time and effort that they deserved. Everyone misses their friends when they are dying.”

5. I wish that I had let myself be happier.

“This is a surprisingly common one. Many did not realise until the end that happiness is a choice. They had stayed stuck in old patterns and habits. The so-called ‘comfort’ of familiarity overflowed into their emotions, as well as their physical lives. Fear of change had them pretending to others, and to their selves, that they were content, when deep within, they longed to laugh properly and have silliness in their life again.”

What’s your greatest regret so far, and what will you set out to achieve or change before you die?

Source : Guardian.

المغامر النمساوي يبدأ رحلة الصعود للقفزة التاريخية

بدأ المغامر النمساوي فيليكس بومغارتنر رحلة صعوده إلى الفضاء الخارجي تمهيداً للقفزة التاريخية المنتظرة، التي تنقلها على الهواء مباشرة قناة mbc action التي تملك الحقوق الحصرية لنقلها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وهذه الخطوة الجريئة ستخلد اسم فيليكس في التاريخ بتحقيقه الرقم القياسي في السقوط الحر، وتحطيم القواعد الفيزيائية وكسر حاجز الصوت بجسده فقط ودون محركات. وسيرتدي بومغارتنر بدلة خاصة للقيام بهذه المهمة الخطيرة، التي سيسعى فيها إلى كسر حاجز الصوت بجسده وهو ما يحدث لأول مرة في التاريخ.

المصدر:  العربية.

LoL XD