رقعة الشطرنج

أتَتني في المنامِ وخَيّرتني ** فلَمّا خَيّرتني حيّرتني
بدَتْ وكأنها تبغي نِزالاً ** فجمّعَتِ الجنودَ وفرّقَتني
فقُلتُ بخاطري أسَفي عليها ** أُعذّبُها إذا ما جرّبَتني
بعثتُ خواطري رُسُلاً إليها ** شَرَحتُ لها فلولا صَدّقَتني

أغارَتْ صوبَ أجنحتي ودارَتْ ** ومَزّقَتِ الحصونَ ومزّقَتني
فقُمْتُ أُلَملِمُ الجَرحى تباعاً ** أريدُ الثأرَ .. لكن جَمّدَتني
مَضَتْ كالموْج لم ترأف بحالي ** ولما استَيْأسَتْ مِنّي رَمَتْني
ثِقي أنّي سأُبعَثُ مِن جديدٍ ** ولستُ أهابُ حرباً علّمَتني
أتَتني ساعةً مرّتْ سريعاً ** كَأنّي ما أُتِيتُ وما أتَتني
فما زالتْ تُراقبُ مِن بعيدٍ ** تَجُولُ بخاطري ما وَدّعَتني

حمزة صبح
Advertisements

Say something

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: